Friday, August 26, 2005

رسالة إلى صديق


تشرق شروق الشمس وتغيب غيبه
وأقول غيابك لابد له من شروقي
يا من غيابك ياشعل فقلبي لهيبه
ماتدري وش سويت بساعة غروبي
أعيش في هم وكدر وضيقة
وأنت لاهي مع صديق لعوبي
يعيشك فخيال فجنة نعيمة
وأخرها جهنم تشرب الويل وتذوقي
هذا طبع صديقك لى أنت صديقه
ماله أمان ودومه خالف للوعودي
يمشي معك أن كان لك أي قيمة
ماخذ طبعه هذا من طبع اليهودي
لا محبة ولا وفا ولا إخلاص لزيمه
وكل يوم يتبدل بكل بشكل ولوني

Tuesday, August 23, 2005

العودة المستحيلة


جيت وقالت الوداع يا حبيبي
انصدمت وقلت كيف تودعيني
قالت المكتوب لغيرك هو يبيني
قلت الوعد إلي بينك وبيني
قالت انسي إلي بينك وبيني
ردت وانسى رقم تليفوني
انسي بعد حتى شكلي ولوني
ولا تفكر بعد هالحينة تجيني
سارت وخلت دمعي من عيني
يجري مثل نهر الرافدين
مرت أيام وشهور وسنين
وصارت ذكرى عابره بعيني
وأرجعت عقب تلك السنين
أرجعت وفكرها تشتريني
أرجعت تسال هل تحبني؟
قلت كنت احبك وافرح إذا تجيني
واستقبلك ببسمة وبمدة يميني
واليوم أنا ببخل بمدة يميني
حتى لا تلوث يدينك يديني
انا قلبي اقلعه لو شفته يلينى
أنا مو قطعة أثاث تشتريني
أو لعبه تحركينى كيف ما تبيني
ردت وقالت بس كنت تبيني
قلت كنت فعل ماضي يلي تفهميني
بكت وصاحت وناحت احتويني
قلت لا لا وألف لا اقسم يميني
مستحيل ارجع وأحب من نسيني
مستحيل ارجع مثل ما أنت تبيني

Sunday, August 21, 2005

ســــــــــــــــــاعـــــــــــــــــــــــة اللـــقــــــــــــــــــــا

تقابلنا على موعد
وكان اللقا ساعة
خذا كفي بكفه
على شاطئ البحر نمشي
فزاد للقلب خفقاته
قمر صار يناظرني
وساحرني بعيناه
قمر يلي اخلقه ربي
صار على الأرض يتمشى
جيت أضمه إلى صدري
واقرب قلبي الى قلبه
لقيته بصدره حاويني
ويرويني هو من شفاته
تركنا أجسادنا تعبر
عن لي جال بالخاطر
فخلي يدين أتلامس
نهودك العطشى
فقد كانت تناديني
وأنا حاضر ألبيها

النظـــــــــــــــــره الحـــــــــــــائره


ناظرت عينيها لترشدني
أفهمت قولي أم ضاع فحواه
فاحترت حين رايتها تنظرني
فتلعثمت وضاع كل ما قرأناه
فكتمت حبي وصار شوقي يقتلني
وصرت أخاف الموت قبل لقياه
هي التي بجمالها تبهرني
ياليتني ثوب ألف على جسداه
ياليت حلمات صدرها تلثمني
في كل أركان جسمي فتشفاه
وليتها بشفتيها تقبلني
حتى نطفئ نارا وقدناه
فصار حلمي ليل نهار تضمني
وتهمس بأذني حبيبي آه ثم آه